...
 
 

 

 

مرحبا بكم في فندق بيت الضيافة البتراء

البتراء؛ هي إحدى عجائب الدنيا السبع وهي بلا شك أثمن كنوز الأردن وأعظم وجهاتها السياحية. إنها مدينة فريدة من نوعها نحتها الانباط في وجه الصخر وهم عرب كادحون استقروا فيها منذ أكثر من 2000 سنة وحولوها إلى نقطة وصل مهمة تجمع بين طريق الحرير والتوابل وطرق التجارة الأخرى.

تسمى البتراء أيضا "بالمدينة المفقودة" لأنها بقيت في طي النسيان بالنسبة للعالم الغربي بعد عام 1340 م. إلّا أنه وبعد أربعة قرون، قام الرحالة المستكشف السويسري يوهان لودفيغ بوركهارت باعادة اكتشافها من جديد في عام 1812 ويُذكر أنه قام بالدخول متخفيا إلى موقع مشدد الحراسة متظاهرا بأنه من العرب القادمين من الهند الراغبين في تقديم القرابين لضريح النبي هارون (عليه السلام). وتحتفل البتراء هذا العام بعيدها الـ 200 بعد ولادتها من جديد

إن الكلمات لتعجز عن وصف جمال البتراء نظرا لروعة تكوينها وسحر اطلالتها ببساطة. تبدأ الرحلة من خلال دخول المدينة عبر السيق، ذلك الممر الضيق بطوله الذي يتجاوز الكيلو متر، والذي يحيط به من كلا الجانبين منحدرات مهولة الارتفاع. إن مجرد المشي عبر السيق لتجربة فريدة بحد ذاتها حيث تشكل الصخور بألوانها وتكويناتها الصخرية مشهدا يسلب الالباب. حالما تصل إلى نهاية السيق ستكون الخزنة اول ما سيقع أمام ناظريك.

إنها لتجربة مذهلة ولوحة فنية مدهشة عرضها 30 متراً وإرتفاعها 43 متراً منحوتة في الصخر الوردي في مشهد يستجلب عظمتها أمام كل ما يلتف حولها. لقد ُشيدت البتراء في أوائل القرن الأول لتكون قبرا لأحد ملوك الانباط ولتكون شاهدا على العبقرية الهندسية عند الانسان في ذلك الزمان .

يقع فندق بيت الضيافة البتراء ذو الأربع نجوم في مكان يعد الامثل في مدينة البتراء المهيبة، على بعد خطوات قليلة فقط من المدخل. اختتم رحلتك الاستكشافية واستمتع بعبق التاريخ وكرم الضيافة في فندق بيت الضيافة البتراء.

مرحبا بكم         معرض الصور         معلومات الفندق            الاتجاهات       احجز هذا الفندق     اتصل بنا